بغاز مُسيل للدموع وذخيرة حية.. قوات الأمن العراقية تفرق مئات حاولوا بلوغ المنطقة الخضراء

بغاز مُسيل للدموع وذخيرة حية.. قوات الأمن العراقية تفرق مئات حاولوا بلوغ المنطقة الخضراء

بغداد، العراق (CNN)-- قُتل مُتظاهر واحد على الأقل وأصيب 160 آخرين بعد إطلاق قوات الأمن العراقية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والذخيرة الحية، الثلاثاء، لدى تفريقها آلاف من المحتجين الغاضبين في وسط بغداد، حسب بيان مشترك لوزارتي الداخلية والصحة العراقية.

وكان المحتجون يتظاهرون اعتراضًا على تفاقم أزمة البطالة والفساد الحكومي ونقص الخدمات الأساسية.

وبحسب بيان الحكومة العراقية، أصيب نحو 40 من قوات الأمن العراقية على الأقل خلال الاشتباكات مع المتظاهرين.

وقال مسؤلان أمنيان لـCNN إن الاحتجاجات أصبحت عنيفة بعد أن حاول مئات المحتجين عبور جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء المُحصنة في بغداد.

وتضم المنطقة الخضراء مبان حكومية وسفارات أجنبية، بما في ذلك سفارة الولايات المتحدة. وتشكلت المنطقة في قلب العاصمة العراقية بعد غزو العراق بالعام 2003، وتبلغ مساحتها نحو 10 كيلومترات.

وعلى ذات الوتيرة، وقعت احتجاجات محدودة في عدة مدن شيعية جنوب العراق، من بينها البصرة والناصرية والديوانية.

ودعا علي أكرم البياتي، عضو اللجنة العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، قوات الأمن العراقية إلى "ضبط النفس والحفاظ على سلامة المتظاهرين السلميين"، حسب بيان أصدره مكتبه.

وطالب البياتي قوات الأمن العراقية بـ"تجنب استخدام العنف ضد المتظاهرين"، لكنه حث المحتجين على الحفاظ على المظاهرات سلمية.

وأظهرت مقاطع فيديو، بثها مشاركون في الاحتجاجات، جانبًا من المواجهات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين في نطاق ساحة التحرير في بغداد. وبيَن بعضها استمرار المظاهرات حتى حلول المساء.