نحو مئة قتيل وأربعة آلاف جريح..  حصيلة جديدة لضحايا احتجاجات العراق

نحو مئة قتيل وأربعة آلاف جريح.. حصيلة جديدة لضحايا احتجاجات العراق

قتل نحو مئة شخص معظمهم من المتظاهرين وجرح حوالى أربعة آلاف آخرين منذ بدء الاحتجاجات في العراق الثلاثاء، حسب آخر حصيلة أعلنتها مفوضية حقوق الإنسان الحكومية السبت.

وذكرت المفوضية أن حصيلة القتلى وصلت لـ93 شخصا، فيما جرح 3978 آخرين، واعتقل 567 متظاهرا أفرج عن نحو نصفهم فيما بعد.

وقالت مصادر طبية إن معظم المتظاهرين قتلوا بالرصاص، مشيرة إلى أن ستة من رجال الشرطة قتلوا في هذه التظاهرات المناهضة للحكومة في بغداد وعدة مناطق في جنوب البلاد.

ويأتي ذلك في الوقت الذي رفعت فيه السلطات حظر التجول الذي فرضته قبل أيام في بغداد وتحداه المحتجون.

وعادت حركة المرور إلى طبيعتها في العاصمة وعم الهدوء الشوارع والميادين الرئيسية. وتغلق حواجز خرسانية المناطق التي تجمع فيها المحتجون بالآلاف خلال الأيام الماضية.

وصباح السبت، فتحت المحلات التجارية أبوابها بعد انتهاء مدة حظر التجول الذي فرض الخميس. لكن شبكة الانترنت ما زالت مقطوعة.

وبدأت حركة الاحتجاج عبر دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للتظاهر ضد الفساد والبطالة وانهيار الخدمات العامة والنقص المزمن في التيار الكهربائي ومياه الشرب.