مذكرة من مجلس النواب تلزم البيت الابيض بتسليم وثائق 

مذكرة من مجلس النواب تلزم البيت الابيض بتسليم وثائق 

العالم_خاص بالعالم

يعيش الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضغوطات كثيرة و سيواجه اشهر صعبة جدا لحين الانتخابات الرئاسية، و ذلك بعدكشف حقائق ومعلومات جديدة في قضية مكالمته مع نظيره الاوكراني فلودومير زيلينسكي او ما يعرف بقضية "اوكرانيا غيت".

رؤساء ثلاث لجان في مجلس النواب اصدروا مذكرة رسمية تلزم البيت الابيض بتسليم الوثائق المطلوبة. المذكرة التي وجهت لكبير موظفي البيت الابيض مايك مولفاني طلبت تسليم الوثائق بحلول الثامن عشر من الشهر الحالي.

هذه المستجدات تزامنت مع استماع لجنة الاستخبارات في مجلس النواب للمفتش العام لاجهزة الاستخبارات مايكل اتكينسون الذي قدم شكوى الشخص الذي ابغ عن المكالمة للكونغرس. فيما افادت مصادر ان شخصا اخر قد يتقدم بشكوى ثانية ضد ترامب، حيق يمتلك معلومات مباشرة اكثر من المبلغ الاول.

وبينما ينشط الديمقراطيون على اكثر من جبهة للضغط على ترامب، لم يعد يستطيع بعض الجمهوريين التزام الصمت، حيث ندد المرشح الجمهوري السابق للانتخابات الرئاسية ميت رومني بتصرفات ترامب واصفا اياها بالمروعة.

فيما وجدت عضو مجلس الشيوخ الجمهورية جوني ارنست نفسها مضطرة للاعتراف بوجود خلافات مع ترامب حول اوكرانيا غيت، بعد هجوم لاذع تعرضت له في مدينة ايوا.

و تقول صحفية أمريكية عضو مجلس الشيوخ الجهمورية جوني إرنست: " كيف يمكن ان يساعد ما يحصل هنا؟ اين هي الحدود لكل ما يجري؟ متى ستقولون له كفى؟ متى ستقفون وتقولن له لن ندعمك في هذا؟انتم ما زلتم صامتين وصمتكم يوفر له الدعم. انتم لم تؤدوا القسم للرئيس بل اديتموه لهذه البلاد وللدستور..متى ستقفون وتتواجدون من اجلنا؟".

و ردت جوني إرنست قائلة: "لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ستنخرط في هذه العملية واذا كان هناك شهود يجب ان يحضروا امامها فعلى اللجنة فعل ذلك بكل تاكيد. وفيما يتعلق بقضية المبلغ هنك خلافات بين الرئيس ترامب وبعدد منا".

ومع توالي الاحداث وتكشف المزيد من الاسرار والمعطيات التي تدعم تحقيقات الديمقراطيين، يبدو ان ترامب بات محاصرا بقضية العزل التي تلقي بثقلها على البيت الابيض بشكل واضح.