جريمة مروعة في أربيل ضحيتها عائلة سورية بأكملها

جريمة مروعة في أربيل ضحيتها عائلة سورية بأكملها

أعلنت مديرية أسايش أربيل، اعتقال منفذ جريمة قتل العائلة السورية الكردية اللاجئة، والمؤلفة من 5 أشخاص، الخميس، في ريف مدينة أربيل العراقية (إقليم كردستان العراق).

تفاصيل جديدة
وأوضحت المديرية أن الجاني يدعى "فريدون كريم رمضان"، وبعد التحقيق وجمع الأدلة الجنائية من قبل فرق مديرية أسايش أربيل، تم التمكن من تحديد المتهم واعتقاله خلال فترة زمنية قصيرة.

وكان عثر من قبل فرق الأسايش على جثث رجل وامرأة وثلاثة أطفال قتلوا بالطلق الناري في قرية بيره رش التابعة لمدينة أربيل.

و"بحسب التحقيقات الأولية واعترافات المتهم المعتقل المدعو (فریدون کریم رمضان) فإنه قام في مساء ٢٠١٩/١٠/٢ بقتل عائلة كاملة مكونة من 5 أفراد وهم الأب والأم وأطفالهما الثلاثة، وفق موقع "رووداو".

ووفقاً للجاني، فإنه قام في البداية بقتل رب الأسرة "بسام حسين رسول"، بالرصاص ومن ثم قتل زوجته "سوالین محمد نذیر"، تلا ذلك قتل أطفالهما الثلاثة وهم كل من "حسين 11 عاماً، روشکا 7 أعوام و محمد 5 سنوات".

ونزحت الأسرة قبل سبع سنوات إلى إقليم كردستان العراق ليسكنوا في قرية "بيرش" التابعة لناحية "كسنزان" في أربيل، وأراد الأب أن يشتري منزلا ليستقر فيه مع عائلته.

ووفقا للمعلومات الأولية، فإن "ابن مالك البيت كان معترضا على عملية البيع ورفضها، مما دفعه إلى مهاجمة اللاجئ السوري برفقة مجموعة مسلحة واختطافه وإطلاق النار عليه وقتله، وعمدوا بعدها إلى اختطاف الزوجة والأطفال وقتلهم بدم بارد"، وفق ما نقل موقع "روسيا اليوم".

ويعيش أكثر من 300 ألف لاجئ سوري كردي في مخيمات ومدن إقليم كردستان العراق، ويعتبر مخيم "دوميز" أول وأكبر المخيمات حيث يعيش فيها حوالي 30 ألف لاجئ.