هل قام التلفزيون الإيراني حقا برقابة خرقاء إلى هذا الحد على هؤلاء الرياضيات؟

هل قام التلفزيون الإيراني حقا برقابة خرقاء إلى هذا الحد على هؤلاء الرياضيات؟

بينما كانت بطولة العالم لألعاب القوى التي تجري في الدوحة عاصمة قطر في أوجها، بلغ عدد مشاهدي شريط فيديو يزعم أنه يكشف "رقابة" التلفزيون الإيراني على النساء الرياضيات أكثر من ثلاثة ملايين على تويتر. في هذا المقطع، يرى المشاهد عداءات تُخفي أجسادهن مستطيلات ونجوم سوداء. إلا أن تصوير هذا الفيديو تم خلال مسابقة جرت في عام 2013، وأن التلفزيون الإيراني لم يستخدم مطلقا هذا الأسلوب السخيف من الرقابة.

تم بث هذا الفيديو بين أواخر سبتمبر/أيلول وأوائل أكتوبر/تشرين الأول من قبل العديد من مستخدمي الإنترنت، باللغة الإسبانية وأيضا الإنكليزية.

نُشر هذا الفيديو في الأول من أكتوبر/تشرين الأول وشُوهد أكثر من 3 ملايين مرة، مصحوبا بالتعليق التالي: "التلفزيون الإيراني: الرقابة على ألعاب القوى النسائية أثناء البث. هناك في بعض أنحاء العالم أمكنة يجب فيها خوض المعارك الحقيقية من أجل الحرية".

نُشر هذا فيديو في يوم 30 سبتمبر/أيلول وشوهد أكثر من 320 ألف مرة مصحوبا بالتعليق التالي: "رقابة التلفزيون الإيراني على مسابقة نسائية في ألعاب القوى".
 

كما تم نقل الفيديو باللغة الفرنسية أيضا من قبل tprincedelamour@، وهو مستخدم للإنترنت يشارك بانتظام في نشر معلومات كاذبة:

نشر هذا الفيديو في 2 أكتوبر/تشرين الأول وشوهد أكثر من 17 ألف مرة.

وقد عبر بعض مستخدمي الإنترنت عن سخطهم إزاء هذه الرقابة المزعومة، بينما دعا البعض الآخر إلى ضرورة احترام الثقافة الإيرانية واختلافها عن غيرها.

 "هذه هي نتيجة أي نوع من التعصب."

"يا سيد أدورني، كما لا نتحمل نحن أن يعطي غيرنا رأيه فينا، فإن الأرجنتينيين  والإيرانيين لا يقبلوا أيضا أن  يعبر الناس من الخارج عن آرائهم بشأنهم، فكل دولة لها تقاليدها وثقافاتها ولنحترم ذلك إذا أردنا أن يحترمنا الآخرون. مع تحياتي."

مسابقة 100 متر جرت في باريس عام 2013
 

ومع ذلك، وفي حين يمكن الاعتقاد أن سباق المائة متر هذا قد تم خلال بطولة العالم لألعاب القوى التي تقام حاليا في الدوحة بقطر، هناك علامة تثبت أن الأمر مستحيل: حيث أنه عند الفترة 0’19
تقريبا من المسابقة، يمكن للمشاهد أن يقرأ على حافة الملعب، عبارة "بلدية باريس"، مكتوبة بأحرف كبيرة بيضاء على خلفية زرقاء.
يمكن العثور بسرعة على أثر هذا السباق بعد إجراء بعض الأبحاث حول مسابقات المائة متر التي جرت في باريس وتم الفوز بها في مدة 10’91، مع ريح لا تتعدى -0,2 م /ث، كما يظهر في الفيديو. وهو سباق 100متر جرى يوم 6 يوليو/تموز 2013 ، في ملعب "استاد دو فرانس" (Stade de France)بضاحية سان دوني(Saint-Denis ، شمال باريس. وكان قد أقيم في نطاق de Diamand  League، وفازتبه الجامايكية Shelly-Ann Fraser-Pryce في 10’92، (وقد تم تصحيح عداد الوقت بعد لحظات قليلة من نهاية السباق، والنتائج واضحة هنا).

ويمكن مشاهدة فيديو هذا السباق هنا:

فيديو نُشر يوم 6 يوليو/تموز 2013. ويمكن أيضا الاطلاع على هذا السباق هنا، وقد تم التصوير من زاوية أخرى، تقريبا في الدقيقة 1’40.
 

لكن لم يتمكن فريق تحرير "مراقبون" من العثور على التسجيل الأصلي للثواني الأربع الأولى من الفيديو الذي نشره مستخدمو شبكة الإنترنت بين نهاية سبتمبر وبداية أكتوبر، حيث تظهر رياضية واحدة فقط ضمن مجموعات الانطلاق. بينما يبقى الشيء الوحيد المؤكد هو أن الانطلاق ليس لسباق 100 متر، نظرا للفوارق الواضحة بين الخطوط البيضاء.

لقطة من الشاشة للفيديو الذي تم بثه من قبل مستخدمي الإنترنت بين أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر.

أسلوب رقابة ابتكره برنامج هزلي
 

لا يزال مع ذلك سؤال يُطرح: إذا كان من الواضح أن التلفزيون الإيراني لم يفرض رقابة على سباق 100 متر سيدات في الدوحة مستخدما مستطيلات ونجوم سوداء، ألم يكن يا ترى قد فرض رقابته على السباق المتنازع عليه في "سان دوني" بنفس الطريقة ، خلال عام 2013؟ والإجابة مرة أخرى أن الأمر لم يكن كذلك.

إن فكرة وضع مستطيلات ونجوم سوداء أتت في الواقع من برنامج هزلي لقناة تلفزيون أمريكية وهي "صوت أمريكا باللغة الفارسية" يطلق عليها اسم OnTen.

يُظهرمقطع من فيديو نُشر في 18 يوليو/تموز 2013، بعنوان "النساء والرياضة" (انظر أدناه)، صحفيو القناة وهم يتساءلون بطريقة هزلية عن إمكانية فرض رقابة على الرياضة، ويقترحون حوالى الدقيقة 1’15 من الحلقة، وضع مستطيلات على أرجل وأذرع المصارعين، حتى تتمكن النساء من مشاهدة هذه الرياضة الشعبية على التلفزيون في إيران.  ثم وبداية من الدقيقة 1’45، يتم عرض مباريات نسائية من الجمباز وألعاب القوى والغطس، حيث تظهر رياضيات تغطى أجسادهن وبطريقة خشنة نجوم ومستطيلات سوداء. بعد ذلك وفي الدقيقة 3’01، يختم مقدم الحلقة الفكرة بقوله: "هكذا يصبح بإمكانكم حل المشكلة وبث المباريات الرياضية النسائية".

تم نشر هذا الفيديو في 18 يوليو/تموز 2013 على صفحة TheONTENTV على موقع يوتيوب.
 

على أي حال لا يبث التلفزيون الحكومي في إيران المسابقات الرياضية النسائية الكبرى بسبب القيود المفروضة على تمثيل وإظهار جسد المرأة. مع ذلك، هناك استثناءات قليلة للغاية عندما يرتدي الرياضيون ملابس تغطي الجسم بالكامل ويصبح عندها، لا حاجة إلى إضافة المستطيلات والنجوم السوداء.

>> تقرؤون على موقع مراقبون: الإيرانيات يبتكرن "وسائل بث" خاصة بهن لنشر منافساتهن الرياضية

مقال من تحرير كلوييه لوفيرنييه (@clauvergnier)